أبرز تصريحات الرئيس السيسي باحتفالية «قادرون باختلاف»

أ ش أ 

-الدعم الإيجابي من المصريين لأصحاب الهمم لم ولن يتوقف
– أصعب لحظة مرت عليّ عندما أحسست أن مصر يمكن أن تضيع
– والداي مثلي الأعلى .. وأمي نموذج للحكمة والصبر
– أكره التطرف والتشدد ولست في عداوة مع أحد.. وسيدنا محمد “قدوة هائلة”
– مشروع “حياة كريمة” يعد الأعظم والأكبر ويهدف لتحسين أوضاع 60 مليون شخص
– قيمة إسعاد الناس عند الله كبيرة.. وكل المشروعات تحتاج إلى قدرات مالية واقتصادية
قال الرئيس عبد الفتاح السيسي لأصحاب الهمم “أنا بخير طالما أنتم بخير”، مبديا سعادته للمشاركة في احتفالية “قادرون باختلاف” لأصحاب الهمم وذوي الاحتياجات الخاصة.

جاء ذلك ردا على تحية رحمة ممدوح أول مذيعة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وإيناس الجبالي بطلة مصر في رفع الأثقال من قصار القامة، وذلك خلال الاحتفالية التي أقيمت اليوم الأحد بمركز المؤتمرات الدولية في القاهرة الجديدة والتي شهدها رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ورئيس مجلس الشيوخ المستشار عبد الوهاب عبد الرازق ووزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج ووزير الشباب الرياضة الدكتور أشرف صبحي والوزراء وكبار رجال الدولة.

وأبدت رحمة ممدوح وإيناس الجبالي سعادتهما بتواجد الرئيس عبد الفتاح السيسي في الاحتفالية.. وأضاف الرئيس السيسي: “إننا جميعا سعداء بكم وكل الناس تحبكم ويوجد دعم متواصل لكم من الدولة والناس.. أهلا وسهلا بكم.. بحبكم كلكم.. متشكر جدا يا رحمة.. إن شاء الله دائما نكون مع بعض على طول مش أنا بس”.

وأكد الرئيس أن الدعم الإيجابي من المصريين لأصحاب الهمم لم ولن يتوقف وسيزيد، وأن الدولة تتحرك ولكننا لم نصل للتقدير الحقيقي للكنز الذي رزقنا الله به سبحانه وتعالي.

ووجه الرئيس السيسي حديثه إلى رحمة قائلا: “كل الناس في مصر تحبكم قوى وسعيدة بكم جدا.. إن الدعم الإيجابي من الناس لن يتوقف وسيزيد.. ونحن نتحرك بشكل صحيح ولكن ليس بخطوات قوية.. ولكننا لم نصل للتقدير الحقيقي للكنز الذي رزقنا الله به سبحانه وتعالي”.

بدوره، قال “عبد الرحمن” أحد سفراء الأحلام من أصحاب الهمم، خلال فقرة “سفراء الأحلام” في احتفالية “قادرون باختلاف” مع الفنان مصطفى شعبان، إنه عقب مشاركته في “قادرون باختلاف” العام الماضي تم ترشيحه من قبل وزارة الشباب والرياضة لدورات تدريبية في الإعلام، مشيرا إلى أن نظرة المجتمع تجاه أصحاب الهمم وذوي القدرات الخاصة تغيرت إلى الأفضل، حيث أصبح لديه الكثير من الأصدقاء وشارك في مؤتمرات وندوات عديدة، كان من أهمها تقديم مؤتمر “مجتمع بلا عوائق” على مستوى الوطن العربي.

وقدم “عبدالرحمن” قصيدة مؤثرة بعنوان “ادمجوني للدمج” من كلمات والدته، ووجه التحية لوالدته التي بفضلها عليه جعلته لم يشعر بفقدان والده، معربا عن أمله في أن يصبح إعلاميا ناجحا وأن تكون أول مداخلة يتشرف بها مع الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وعقّب الرئيس السيسي – على حديث عبد الرحمن الذي تمنى أن يجري أول مداخلة إعلامية له مع الرئيس – قائلا: “من الممكن إجراء المداخلة الآن.. ماذا تريد أن تقول.. إننا كسبنا إعلاميا رائعا.. وفرصة أن نقدمه اليوم لكل مصر والدنيا كلها”.

وأعرب “عبد الرحمن” عن سعادته قائلا: “إنه حلمه تحقق العام الماضي برؤية الرئيس السيسي.. واليوم تحقق بمداخلة مع الرئيس.. وأريد تقديم التحية لوالدتي” ، وعقّب الرئيس: “أنه سيتم تكريمها اليوم على المسرح على الشعر الجميل والشخصية الرائعة التي ربتها”.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن أصعب لحظة مرت عليه في حياته كانت عندما أحّس أن مصر يمكن أن تضيع، مشددا على أن أسعد لحظة في حياته لم تأت حتى الآن وهى الحلم الذي يحلمه لبلده ويتمنى تحقيقه بكل المصريين والشباب والكبار و”قادرون باختلاف”.

وقال الرئيس السيسي، في تعقيبه على سؤال وجهه الشاب علي هاني بطل الجمهورية لألعاب القوى خلال جلسة نقاشية أدارها الفنان أشرف عبد الباقي – إن “أصعب لحظة مرت على مصر هي الخوف من سقوط البلد حيث خُفت على الناس وعلى مصر.. فعددنا كبير ومشاكلنا كبيرة وظروفنا صعبة.. وتساءلت: لو ضاعت البلد أين سيذهب الناس؟”.. مضيفا “أن أسعد لحظة في حياتي هي الحلم الذي أحلمه لبلدي والذي أتمنى أن يتحقق بكل المصريين والشباب والكبار و(قادرون باختلاف) الذين أعوّل عليهم أن يساعدونا لتحقيق ذلك الحلم”.

ورد الرئيس على أُمنية الشاب “علي” بمقابلة نجم مصر ولاعب نادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح مرة واحدة -والذي يعتبره أفضل من ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو- قائلا :”نجيبه لك.. هو فعلا بطل ويقف دائما بجانب مصر”.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن مثله الأعلى هو والداه وأنه يعتبر أمه نموذجا للحكمة والصبر، مشيرا إلى أنه تعلم من محيطه ولم يركز على نموذج واحد.

وقال الرئيس: الحقيقة مثلي الأعلى نماذج كثيرة لم أخذ شخص بعينه.. وأول من تأثرت بهم وكانوا نموذجا بالنسبة لي هي أسرتي التي تربيت في كنفها (والدي ووالدتي).. أمي كانت سيدة شديدة الحكمة والصبر.. لا أريد أن أكون منحازا وـقول إنني لم أر نموذجا مثل هذا، فالجميع يحب أمهاتهم ويرونها الأفضل والأحسن.. والدتي علمتني التجرد وأن أرى الأمور بمعيار بعيد عن الهوي والانحياز والتميز، فهي أول من علمتني وعندما كبرت أصبحت أحكم على الأمور وأوزنها بالتجرد”.

وأضاف الرئيس السيسي – ردا على سؤال الطفلة ملك محمد بطلة مصر في السباحة بنادي الشمس حول المثل الأعلى للرئيس عبد الفتاح السيسي – “سؤال مهم طبعا، والدي كان شديد الهمة وكان يعمل من الفجر حتى 12 ليلا طوال عمره.. ورغم أنه كان ميسور الحال إلا أنه كان يحب العمل وأنا أخدت ذلك منه”.

وتابع قائلا: “توجد عدة أمور أريد أن أقولها.. عمي كان شديد الكرم والرفق بالناس وكريما جدا مع الأطفال والبنات والضعفاء.. فأنا لم آخذ نموذجا بعينه.. فقد تعلمت من محيطي.. والحقيقة كانت النماذج كلها طيبة وكلهم عند الله حاليا.. وأتمنى من الله أن يجزيهم الله خيرا ويرحمهم”.

وقال الرئيس في تعقيبه على أُمنية أحد الأطفال، بأن يصبح ضابطا- “نحن نتشرف بك”، مشددا على أنه يُقدس العمل ولا يستطيع أن يجلس بدون عمل، لافتا إلى أن الحكومة تبذل قصارى جهدها، منوها إلى أن أمنيته هي أن يرى مصر أفضل بلد في الدنيا.

ووجه الرئيس حديثه لأصحاب الهمم قائلا: “نسعى لأن نقدم لكم أفضل حاجة ممكنة”.

وردا على طلب الطفلة “بسملة” والتي تمنت أن تصبح طيارا، قال الرئيس: “سأطلب من وزير الدفاع السماح لبسملة بركوب الطائرة مع أحد الطيارين وتصويرها وعرض صورتها للناس”.

كما طلبت “بسملة” بالتقاط صورة مع الرئيس ووعد الرئيس بالاستجابة بصورة تذكارية مع جميع المشاركين.

وردا على سؤال للطفلة نورهان عثمان- أول بطلة للتزحلق على الجليد ولاعبة كرة سلة وعارضة أزياء- حول أمنية الرئيس السيسي الشخصية وأمنيته لمصر، أجاب الرئيس قائلا: إن أكثر أمنية شخصية أتمناها هي رضا الله سبحانه وتعالي وهى أمنية عزيزة قوي..رضا ربنا عظيم السماوات والأرض صاحب الكون كله صاحب الملك كله يرضى عني”.

وأضاف الرئيس “أما بالنسبة لأمنيتي لمصر فأنا بأحلم لمصر وشعبها.. وقطعنا في ذلك خطوة ويتبقى ألف خطوة”.

وأعربت الطفلة “نورهان” عن أملها في أن تكون مذيعة وممثلة، واستدركت قائلة: “محدش يقول ذوي قدرات خاصة أو ذوي الهمم إنما (القادرون باختلاف)، وعّقب الرئيس السيسي قائلا:” الأستاذ أشرف عبد الباقي عنده مسرح جميل وقدم شبابا جميلا.. طيب ما يقدم نورهان”، ورحب الفنان أشرف عبدالباقي بالطفلة الموهوبة.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي كراهيته الشديدة للتطرف والتشدد والغلو كفكرة، مشيرا إلى أن سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم وأصحابه قدوة هائلة له، مشددا على أنه كان يحب كل الناس ولكنه يكره الغلو والتشدد كفكرة لأنه يعطي قبحا شديدا للإنسانية.

وردا على سؤال من الطفلة “آية شلتوت” وهي بطلة ألعاب قوى، وطالبة في الصف الثالث الثانوي ومن ذوي الهمم، في احتفالية “قادرون باختلاف” حول أكثر شخصية تاريخية يحبها الرئيس السيسي، أجاب الرئيس “أن أكثر شخصية يحبها هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه لأنه علامة عظيمة وقدوة هائلة، مشيرا إلى أنهم كانوا مثلا جميلا للإسلام والمسلمين، وكانوا رحماء وطيبين.

وأضاف الرئيس السيسي، أن الذي حدث خلال السنوات الماضية من “الناس المؤذيين” لم يكن مثلا جميلا للإسلام والمسلمين، وذلك لما قاموا به إرهاب وتطرف وتشدد.

وتابع الرئيس قائلا: “بيني وبين التطرف والتشدد والغلو عداوة”، لافتا إلى أنه ليس له عداوة مع أحد ودائما ما يحب الجميع، لكنه يكره التطرف والتشدد والغلو كفكرة، لأنها تعطي قبحا شديدا للإنسانية.

من جهتها، أعربت “أية شلتوت” عن حبها لشخصية “خالد بن الوليد”، لأنه يعد قائدا قويا وبطلا يشبهه الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وقال الرئيس السيسي، في رده على سؤال وجهه أحد الأطفال بشأن الرياضة التي يفضلها الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن تلك الرياضة هى الكاراتيه التي يمارسها منذ أكثر من 50 سنة وكانت جديدة في ذلك الوقت وتتسم بالانضباط الشديد والخلق الحسن وتنعكس بشكل إيجابي على شخصية ممارسها الذي يعد نموذجا فريدا في التعامل والاحترام”.

وأضاف الرئيس: “إنه لا يمارس تلك الرياضة إلا أنه يتذكر ممارسته لها”.

وردا على سؤال من أحد الأطفال عما إذا كان الرئيس عبد الفتاح السيسي يشعر بالسعادة كونه رئيسا لجمهورية مصر العربية، قال الرئيس: “أنا دائما أتوكل على الله وحده فهو يعطي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء.. وأدعو الله أن يساعدني ويعينني لكي أسعد الدنيا بما فيها”، مشيرا إلى أن مصر ستكون أم الدنيا بفضل الله وفضلكم.

ورد ذلك الطفل على الرئيس قائلا: “إنك تستحق رئاسة مصر بجدارة”.

واستجاب الرئيس السيسي لطلب أحد الأطفال بأن يكون سباحا بالنادي الأهلي قائلا: “يجب أن تلعب في النادي الأهلي الآن”.

وردا على سؤال من الطفل عبد الرحمن أشرف بشأن المشروع الذي سيسهم بدور كبير في نهضة مصر قال الرئيس “إن مشروع تطوير الريف المصري (حياة كريمة) يعد الأعظم والأكبر حيث يهدف إلى تحسين الأوضاع والأحوال المعيشية لنحو 60 مليون شخص مصري وإسعادهم”، مضيفا “لو استطعنا أن نحسن حياة الناس ونيسر لهم ونعينهم على دنياهم، سنكون فعلا حققنا شيئا كبيرا جدا.. فقيمة إسعاد الناس عند الله كبيرة”، مشيرا إلى أن كل المشروعات تحتاج إلى قدرات مالية واقتصادية.

وشدد الرئيس السيسي، على أهمية وعي الناس والتعامل مع بعضهم البعض باحترام وهو ما لا يقدر بمال.

وردا على سؤال الطفلة ريتاج جمال عيسوي محمود عن سعادة الرئيس عبد الفتاح السيسي بتواجده في الاحتفالية، أجاب الرئيس قائلا إنه “أسعد يوم أكون فيه هو الذي أراكم فيه وأكون متواجدا معكم.. والذي يسعدني هو وجودكم”، داعيا الله أن ينزّل على قلبه البهجة والسعادة والسرور والرضا ، مضيفا” أنا سعيد جدا بيكي ياريتاج”.

ووجه الطفل أنس سؤالا للرئيس السيسي أثناء الاحتفالية عن تواصله مع أصحابه من فترة المدرسة والكلية”، وأجاب الرئيس “للأسف المشاغل عندي كتيرة ولا أتواصل مع أصحابي وهذا شيء أنا غلطان فيه.. حتى أسرتي لا أتواصل معهم بشكل مستمر”.

ووجهت أيضا الطفلة بسملة سؤالا للرئيس عبد الفتاح السيسي عن عدد الساعات التي يقضيها في العمل ، ورد الرئيس قائلا:” أنا أحب الشغل جدا.. وطول الوقت أعمل.. وأنا أسعى لتحقيق حلمي بالاعتماد على الله سبحانه وتعالى”.

وداعب الرئيس الطفلة بسملة قائلا: “اللي بيشتغلوا معايا زهقوا مني ونفسي أشوف بلادنا أحسن بلد في الدنيا”.

ووجهت بسملة سؤالا آخر للرئيس السيسي قائلة: “هل أنت بتعرف تسوق يا ريس طيارة”، ليبتسم الرئيس لها ويوجه لها الحديث قائلا: “شكلك بتحبي الطائرات جدا يا بسملة”.
وطالب الرئيس، وزير الدفاع والانتاج الحربي بالسماح لبسملة بالتواجد مع طيار في طائرة ثنائية وتصويرها”.

وردا على سؤال الطفلة مكة عصام للرئيس السيسي عن حلمه وهو صغير قال الرئيس “أنا بخير يا مكة عشان أنتي موجودة البركة والرحمة والنصر كلها معنا اليوم.. كنت أتمنى أن أصبح طيارا ودخلت الثانوية الجوية سنة 1970 لكن ربنا سبحانه وتعالى لم يرد ورضيت بما قسمه الله لي”.

وعن سؤال أشرف عبدالباقي للطفلة عن أمنيتها في المستقبل، قالت “أتمنى أن أكون مهندسة لكي أبني بيوتا وعمارات كثيرة”.

وردا على سؤال للطفل محمد ماضي بطل الجمهورية في السباحة والخماسي عن ماذا سيقدم الرئيس السيسي للقادرين باختلاف، قال الرئيس “أنتم مشرفنا وكل أسركم سواء المتواجدين معانا اليوم أو من في البيوت أرسل لهم كل التحية والتقدير وأقول لهم لا تنسونا من طيب دعائكم لنا ولمصر”.

وأضاف الرئيس السيسي “نفسي أعمل كتير قوي ليكم لأن المفروض كدولة وشعب نقدم ما يمكن تقديمه وبالتالي انت بسؤالك أقول للدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء ولمجلسي النواب والشيوخ، نحن بحاجة لعمل تشريع (صندوق قادرون باختلاف) نساهم فيه جميعا لتحقيق إنجازات، مشيرا إلى أن أصحاب الهمم هم كنز مصر الحقيقي وعلينا جميعا الانتباه لذلك.

ووجه الفنان أشرف عبدالباقي سؤالا للطفل محمد عن أمنيته في المستقبل، وقال محمد إنه يتمنى أن يصبح ضابطا بالجيش، ورد الرئيس السيسي قائلا: “نعمل رحلة لكلية الشرطة والحربية ونقضي يوما كلنا هناك”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.